الجمعة، 28 مارس، 2008

اقتحام جمعية تنمية المستقبل بالقليوبية

تطور جديد بعد اقتحام منزل رئيس اتحاد عمال مصر الحر على البدرى يكشف عنه البيان التالى للاتحاد
جريمة اقتحام جمعية تنمية المستقبل – بالقليوبية
والمشهرة تحت رقم 1190 لسنة 2007
مقرالجمعية باسوس


بعد اقتحام منزل المناضل العمالى على البدرى – وتحطيم اثاث منزله والاستيلاء على الكومبيوتر والاوراق – وذلك يوم 19-3 وفرض رقابة على منزلة - اصبحت اسرته بلا عائل ولا معين . فقررت ابنته الكبرى 15 سنة ان تمارس نشاط فى الجميعة – بان استأجرت عدد 3 كمبيوتر للتدريب والتعليم باجر رمزى ( وهو مدرج فى نشاط الجمعية ) – ولكن مجرد ان هذه الجمعية رئيس مجلس ادارتها – على البدرى – كان ذلك كفيل بعرقلة وايقاف اى نشاط لها

ففى يوم الثلاثاء 25- 3 2008 قامت قوات من الامن المصرى - بقيادة ضابط - باقتحام الجمعية الخيرية المشهرة – والاستيلاء على 3 كمبيوتر – وتحطيم اثاث الجمعية المتواضع – والاعتداء على – الانسة / آية على البدرى 15 سنة ( وهى ابنة المناضل العمالى على البدرى ) بالضرب امام زميلاتها بالعصى الكهربائية – حتى اغمى عليها وتم نقلها الى مستشفى معهد ناصر – بكورتش النيل شبرا – بواسطة الشرطة ايضا – خوفا من تطور الامر – ولكن عندما دخلت المستشفى قالوا أنها اصيبت فى حادث فى الطريق !! ومكثت يومين فى المستشفى

هرع عم الفتاة الى المستشفى – ولكن لم يستطيع استخراج تقرير طبى – وامكن الاحتفاظ فقط ب( تذكرة العلاج الاقتصادى – رقم 00158316 – مجموعة رقم 51 – يوم 25-3 – بأسم المريضة - آية على ) والآن من اين تستطيع هذة الفتاة المسكينه ان تسدد ثمن الـ 3 كومبيوترات بعد ان اخذتهم الشرطة – ومن اين تستطيع هذه الاسرة العيش وخاصة انه لازال اخويها يعانون من التبول اللاارادى بعد صدمة الخوف – وذلك بعد اقتحام منزل المناضل على البدرى يوم 19- 3

الى كل الشرفاء فى مصر وخارج مصر – نطالب بتفعيل وثيقة حقوق الانسان فى مصر – وخاصة ان الدولة قامت بالتوقيع عليها وملتزمة بتطبيقها و لله الموفق

الثلاثاء، 25 مارس، 2008

بيان هيئة الدفاع عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين


بيان هيئة الدفاع عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين
المحالين إلي المحاكمة العسكرية في القضية رقم 2 لسنة 2007 جنايات عسكرية


اليوم ونحن ننتظر وشعب مصر حكم المحكمة العسكرية في واحدة من أسوأ صور العدوان فجاجة علي المشروعية وعلي وجوب خضوع الدولة بكافة هيئاتها ومؤسساتها لحكم القانون, يأتي تأجيل إصدار الأحكام ليؤكد من جديد ما سبق أن نطقت به ممارسة النظام الاستبدادي الاحتكاري الإقصائي الانفرادي الذي يحكم مصر من خلال استخدام الآليات والإجراءات القانونية مظهراً لا جوهراً انتهاكا للدستور وخرقا للقانون بل تقويضا ً لأساس مشروعية السلطة السياسية

ليتكامل هذا المسلك الشاذ مع ما سطرته صفحات هذه المحاكمة من انتهاكات صارخة بدأت بتحريات منعدمة و اعتقال,و غلق شركات, ومصادرة أموال خارج إطار القانون و حرمان من المثول أمام القاضي الطبيعي و إحالة باطلة و انحراف بالسلطة و اتصال بالأوراق منعدم الأثر القانوني و انتهاك صارخ لأحكام قانون الأحكام العسكرية ذاته - سند الإحالة – وكذا قانون المحكمة الدستورية العليا، و سرقة أحراز الدعوى، و تزوير محاضر الضبط، و سقوط اللجنة المالية وتقريرها لمخالفتها للنظام القانوني الخاص بجرائم غسل الأموال إلي آخرما كشفت عنه جلسات المحاكمة من خروقات قانونية سجلت رسميا بمحاضرها
وها هي الأيام تؤكد من خلال حادثاتها إصرار النظام علي استخدام مؤسسات الدولة لتحقيق مآربه غير المشروعة فتحت حجج واهية – وهي سرعة الفصل و حجة تهمة الإرهاب التي أسقطتها المحكمة العسكرية ذاتها- يحيل الأحرار من أبناء الوطن إلي المحاكم العسكرية, ثم يستخدم الدعوى العسكرية سوطا يرهب به الشعب ويمارس ضغوطه في سبيل إقصاء حقوقه السياسية والانفراد بالمجتمع والشعب بل العبث بمقدرات المجتمع والشعب مقيما علاقة تلازمية بين ما ينتهجه من ممارسات وبين إهدار حقوق المواطن وحريته وليتأكد من جديد أن حرية المصريين وصون كرامتهم واحترام حقوقهم - وهم مؤسسو الحضارة الإنسانية – كلها مفردات غائبة عن قاموس النظام الحاكم

فقد تكاملت هذه الحلقات مع الحلقة الأخيرة من ممارساته الاقصائية الانفرادية بمنع الشعب المصري بأسره من حقه الطبيعي في الانتخابات، وعرقلة بل منع الترشيح في انتخابات المحليات – المزعومة – وتحريمه علي كل من يخالف النظام الحاكم ,فتم اعتقال كل من يٌظن ترشحه ترويعاً للآمنين وعدواناً علي الدستور. وحتى هؤلاء المحالون يحتجزهم رهائن لديه منتهيا بالحبس الاحتياطي إلي عقاب بلا سند من حكم القانون وممارسًا لأبشع أشكال الابتزاز السياسي ومتلاعبا بمصير الوطن

وأخيرا أيها الرهائن الشرفاء، يا من تدفعون من حريتكم وحقوق ذويكم ضريبة حرية هذا الوطن، اعلموا أن مع العسر يسرا ً، هذا وعد الله، ولن يخلف الله الميعاد, هذا قضاء الله وقضاؤه نافذ نافذ، واعلموا أن أشد ساعات الليل ظلمة يولد منها ضوء الفجر. وها هي الأيام تتوالي علي مصرنا الحبيب، من غلاء فاحش يحرق الأمل في عيون المصريين، إلي فساد استشري يزكم الأنوف حيث استأثر أهل الحكم بخيرات مصر وحرموا منها أهلها وتركوهم يعانون من الجوع والفقر والمرض والاحتكار، وزادوا علي ذلك احتقار الشعب وإهدار كرامته وحقوقه، كل ذلك بسبب فسادهم واستبدادهم ومحاصرة الشعب وإقصائه عن ممارسة سيادته وحريته. هي ساعات الليل شديدة السواد، ولكننا نلمح في سوادها نور الفجر، فجر الحق والحرية

بيان عمال غزل المحلة حول يوم الغضب الشعبى


إلى كل أب محترم فى مدينة المحلة وفى كل مدينة فى مصر، إلى كل أم، إلى كل حر، إلى كل شاب، إلى كل طالب علم، إلى كل الشرفاء فى بلدنا الحبيبة، إلى أخوانى العاملين وأخواتى العاملات، إلى جميع الأخوة والأخوات البواسل، إلى كل جميع طوائف الشعب

ألم يأن الأوان لكى نتحرك جميعا….. إلى متى سنظل هادئين مستكينين وإلى متى نصبر على هذا الهوان وإلى متى سنظل ندفن رؤوسنا فى الرمال كالنعام وإلى متى سنظل نحن العبيد وهم الأسياد وإلى متى وإلى متى……..؟؟؟

..... أسئلة تحتاج إلى عدة إجابات وأسئلة ونضع تحتها مئات علامات الإستفهام

أناشد جميع أهالى المحلة وليس عمال المحلة وحدهم، أناشدهم وأتوسل إليهم أن نوحد الصفوف وأن نهب فى وجه هذا الوباء الزاحف علينا جميعا دون التفريق ما بين العامل والموظف والطبيب،، إننا يا أخوة أمام إستعمار جديد ولكنه ليس إستعمارا أجنبيا ولكنه إستعمار محلى يقوده مجموعة من رجال الأعمال وعلى رأسهم( أحمد عز، ومحمد أبو العينين،………) والقائمة طويلة، ولقد طلعت علينا من جديد الرأسمالية وعاد زمن الإقطاع، وها هى قد ضاعت مكاسب ثورة يوليو المجيدة فبعد ذلك ماذا ننتظر!!!!!…. هل نسكت حتى يتسول أولادنا فى الشوارع؟؟ هل نسكت حتى نكتب على صدورنا لافته تقول أطفال للبيع؟؟

أناشدكم بالرأى ماذا نفعل لأن سكوتنا على هذا الموضوع جريمة فى حق أنفسنا جميعا ولابد أن نجعل من يوم 6/ 4 القادم ملحمة يذكرها التاريخ ويسطرها بأحرف من نور، ولابد أن نقول كفانا هوانا وتذكروا معى هنا قول الشاعر:ـ

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر... ولابد لليل أن ينجلى ولابد للقيد أن ينكسر). فهيا معا نحطم قيود العبودية ونحطم أسوار الهوان

أخى العامل، أختى العاملة، أخوانى المواطنون: تذكروا يوم 6/ 4 القادم ولا يرهبكم أى شىء وتذكروا أنكم طلاب حق وأصحاب ريادة ولستم طلاب مظاهرات ولستم مثيرى شغب

إلى جميع أجهزة الأمن، إلى كل ضابط شريف فى هذا البلد لقد كنتم خير عون لنا فى الإعتصامين السابقين وكنتم على قدر المسئولية والحيادية التامة فأرجو منكم أن تظلوا كما عودتمونا رحماء بنا لأننا نطالب بأبسط حقوقنا وكلنا ثقة فى الله وفى حيادكم وإذا لم تأخذكم بنا رحمة ولا شفقة فنحن صامدون ولا نخاف من سجونكم ولا ترهبنا سياطكم ولا نبالى بمعتقلاتكم لأننا لا يفرق معنا سجن ولا معتقل لأن أكثر من 70 مليون مصرى محبوسون فى سجن كبير إسمه ( سجن الغلاء الفاحش)، ولن أقول أكثر مما قلت ولكن ما أود قوله هو أنه إذا لم تتحركوا فسيفعلون فينا أكثر من ذلك بكثير ونعض على أصابع الندم حيث لا يفيد الندم عندها

وبالنسبة لإدارة غزل المحلة الجديدة نتمنى أن تكونوا طرفا حياديا ولا تدخلوا معنا فى مواجهات وصراعات وكفاكم شائعات وإلا سيكلفكم الأمر كثيرا

فنحن عمال وعاملات المحلة لا نطلب إلا القليل لكى نحيا نحن وأبنائنا حياة كريمة بسيطة ولسنا طامعين فى أكثر من ذلك وكل المطالب التى حددت من قبل ما هى إلا مطالب قليلة جدا وعادلة بالنسبة للوضع الحالى فنحن لا نتسول وكفاكم إهمال لنا فنحن كلما نطلب طلب شرعى بسيط بل وأبسط الحقوق ندخل فى صراعات ومواجهات وننتظر طويلا حتى ينظر فى أمرنا وأمر هذه المطالب البسيطة ستجبرونا على الدخول فى إعتصامات ووقفات إحتجاجية والتوقف عن العمل الذى لا نسعى إليه ولكنكم أثبتم لنا أن هذا هو الطريق الوحيد لتحقيق تلك المطالب.( فنحن كما أكدنا من قبل أكثر من مرة لسنا طلاب مظاهرات ولا مثيرى شغب وإنما نخرج من بيتنا للبحث عن قوت يومنا وأولادنا بكافة الطرق والوسائل المشروعة). نسأل الله أن يهدينا الصواب وأن يسدد على طريق الحق خطانا أنه نعم المولى ونعم النصير

الاثنين، 24 مارس، 2008

يوم الغضب الشعبى

أعلنت العديد من قوى العمل الوطنى عن اجتماع تاريخى و إعلان يوم 6 إبريل 2008 يوم الغضب الشعبى فى استجابة لمبادرة عمال المحلة الذين تحولت حركتهم من حركة مطالبة بحقوق إقتصادية إلى حركة سياسية عامة. فقد أعلن عمال المحلة يوم 6 إبريل يوما للإضراب العام فى المحلة الكبرى، وشعارهم أصبح" التغيير السياسى" وليس مطالبة ببعض البدل وبعض الزيادة فى الأجور

الاخوان المسلمون والكرامة وكفاية والوسط والعمل وحركة موظفى الضرائب العقارية وحركة إداريى وعمال القطاع التعليمى ونقابة المحامين وحركة أساتذة الجامعات، وافقوا من حيث المبدأ على التضامن مع حركة عمال المحلة
يوم الغضب الشعبى يأتى قبل يومين من انتخابات المحليات وفى توقيت أصبح فيه شراء رغيف الخبز محور الأحداث و
صفحات الحوادث كما يتصادف مع تشديد الخناق على مرشحى المحليات و على حرية الإعلام

نص بيان تضامن اتحاد عمال مصر الحر مع اساتذة الجامعات المصرية


السادة الكرام / نحن عمال فى اتحاد عمال مصر الحر

ان من غرائب الامور ان يصل الامر الى ان اساتذة الجامعات فى مصر يقومون باضراب - والاغرب من ذلك انهم يقومون بالاضراب للمطالبة برفع اجورهم ونيل حقوقهم - تعودا ان يكون ذلك للعمال الشغيلة - للفلاحين المطحونين - للموظفين الغلابة - لكن للاساتذة فى الجامعات , لنخبة من افضل وارقى ما لدينا من مواطنين مصريين، لمعلمين ومثل أعلى لاجيال قادم، لمربيين وادباء وفنانين عظام وعلماء الآن والمستقبل

هذا كثير ..كثير ان يصل بنا الامر فى مصر الى هذا الحد - والاغرب والادهى من كل هذا - حصارهم بقوات الامن ومنعهم من عمل المسيرات - وكانهم مجموعة من البلطجية - كيف ؟ كيف يحدث ذلك - انها فضيحة عالمية. كيف نأتمن على اولادنا فى تلقى العلم فى المحراب الجامعى واساتذة هذه الجامعات يعانون من مشاكل فقر المعيشة - بالقطع سيكون جزء كبير من انشغالهم هوتوفير متطلبات الحياة الاساسية - وسينعكس ذلك على آدائهم العلمى والتقنى المقدس بالفعل . لاغرابة فى ذلك طالما ان دولة ميزانية امن الرئاسة والدخلية تسعة اضعاف ميزانية التعليم او الصحة.

ياسادة نحن نتضامن مع اساتذة الجامعات الشرفاء وحركة 9 مارس - و نضم اصواتنا الى الجمعية الدولية للمترجمين العرب ووكالة واتا للانباء - ايضا لكل اعضاء مجلس الشعب المصرى الشرفـــــــاء المطالبين باستقالة حكومة نظيف بل ومسائلتها عن تردى الاوضاع فى مصر الى هذا الحد
والله الموفق
اتحاد عمال مصر الحر

الجمعة، 21 مارس، 2008

اقتحام منزل على البدرى - رئيس اتحاد عمال مصر الحـــر

وصلنى من اتحاد عمال مصر الحـــر الخبر التالى

إلى شرفاء حقوق الانسان فى مصر وخارج مصر - ومنظمات المجتمع المدنى إليكم هذة الجريمة لاضافتها الى مسلسل جرائم النظام فى انتهاكات حقوق الانسان فى مصر المحروسة. ليلة الاربعاء الموافق 19 - 3-2008 اقتـــــحمت قوة من الامن المصرى بقيادة ضــــــــــابط منزل المناضل العمالى الكبير / على أحمد قبارى علــى البـــدرى - الشهير بـ على البدرى. دخلوا المنزل بدون اذن و بصورة فجة منتهكين حرمة المنازل - مما سبب صدمة لزوجتة واطفالة الصغار وعندما سالهم ابنه الصبى 10 سنوات - من انتـــم وماذا تريدون ؟ دفعه الضابط واوقعه على الارض وقال له إسكت - سال الضابط إبنته الكبرى 15 سنة - اين الكمبيوتر ؟ واستولى علية - ثم قامت القوة بتفتيش المنزل وتكسير الكنب والسراير والمراتب بحثا عن اوراق - مع ان الاوراق جميعها كانت بجوار الكمبيوتر - ثم غادروا المنزل وسط ركام الاثاث وبكاء وصدمة ابنائة وخاصة صراخ ابنته الصغرى بابا بابــا انا عاوزة بابا ( سماح 4 سنوات). لم يكن على البدرى فى المنزل فقد كان مع ابناء المنطقة لفض المنازعات والخناقات الناتجة عن ازمة الخبز - ونقول عنه فى مصر ( العيــش ) اى الشيء الضرورى الذى نعيش علية حتى لا نجوع - صدقونى هذه هى الحقيقة لـ 99% من الشعب المصرى.كان الرجل يذهب الى مديرية التموين للسؤال عن مواعيد عمل المخابر التى غيروها هروبا من الزحام - وكان ردهم على ذلك - هذه أوامر عليا يا عم على !! أخبره أصدقاؤه المخلصون باقتحام منزله والبحث عنه - فاراد المواجهة لاباطرة النظام - ولكن نصحه المخلصين بالاختفاء لحين تأمين عودته سالما لاهله واصدقائه ومحبيه

والآن نتسائل أهذا مصير كل وطنى شريف فى مصر ؟ إما ان يسجن أو يختفى قسراً فى منفاة سواء داخل الوطن او خارجه! لــــــــــــــذلك

نناشد كل منظمات حقوق الانسان المصرية والعـــالمية بتطبيق ميثاق حقوق الانسان العالمى والذى قامت الحكومة المصرية بالتوقيع علية والالتزام به

ونطــــالب جميع الاحزاب ومنظمات المجتمع المدنى والمنظمات العمالية واتحادات العمال الحرة فى دول العالم بالوقوف مع عمال مصر المطحونين ودفاعهم عن اتحاد عمال مصر الحر الوليد ورئيسه المناضل العمالى الكبير / على البدرى - وتأمين عودته سالما آمنا الى منزله - فهولم يسرق الملايين ولم يغرق العبارات ولم يلوث أكياس الدم ولم يهرب المخدرات ولم يحتكر السلع - انه انسان بسيط لا يطلب الا العيش فى أمان له ولزملائه العمال البسطاء المطحونين
والله الموفق
عمال اتحاد مصر الحر

السبت، 15 مارس، 2008

مؤتمر حركة عدالة بلا حدود

السادة الكرام / منظمات المجتمع المدنى - وكافة القوى الوطنية
فى داخل مصر وخارجها

يتشرف مركز عرب بلا حدود - لدعوة سيادتكم لمؤتمرحركة عدالة بلا حدود
وذلك يوم الاربعاء الموافق 19 مارس 2008 - فى تمام الساعة السابعة والنصف - فى العنوان 36 شارع الزهراء - محطة مترو انفاق البحوث

والله الموفق

الجمعة، 14 مارس، 2008

مصر على ابواب 'انتفاضة خبز' جديدة

نشر موقع ميدل ايست أونلاين الموضوع التالى بقلم ايناس بلعايبة
يثير ارتفاع اسعار السلع الاساسية منذ بداية العام الحالي غضبا متصاعدا في مصر وينعكس تهديدات متتالية باضرابات
وضاعف عمال النسيج وحتى الاطباء في المستشفيات الحكومية واساتذة الجامعات حركات الاحتجاج تحت شعارات تدور كلها حول "غلاء المعيشة". وفي نهاية شباط/فبراير الماضي تظاهر على الاقل 10 الاف عامل في اكبر مصانع النسيج في مصر احتجاجا على ارتفاع الاسعار وطالبوا بزيادة رواتبهم. وتشهد مصر موجة غلاء جديدة اكيدة لاسباب داخلية او بسبب ارتفاع اسعار المنتجات المستوردة. وبلغ المعدل السنوي للتضخم 12.5% في نهاية الشهر الماضي.
ولكن، وفقا للارقام الرسمية فان اسعار المواد الغذائية قفزت كما حدث مع الخبز غير المدعم الذي ارتفع بنسبة 26.5% في عام. كما ارتفعت اسعار منتجات الالبان بنسبة 20% والزيت بنسبة 40%. ونشرت الصحف الثلاثاء قائمة بسلع غذائية اساسية ارتفعت اسعار بعضها بنسبة 122% من شباط/فبراير 2007 الى شباط/فبراير 2008.
واكد الخبير الاقتصادي في مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية احمد النجار ان "نسبة التضخم اكبر بكثير من الارقام التي تعلنها الحكومة". وقال برنامج الغذاء العالمي مطلع اذار/مارس الجاري ان مصاريف الاسرة المتوسطة المصرية ازدادت بنسبة 50% منذ بداية 2008. وتؤكد الحكومة ان هذا الغلاء ناجم عن ارتفاع الاسعار في الاسواق الدولية مثل سعر القمح الذي تعتبر مصر اكبر مستورد له على مستوى العالم

ولكن المعارضة ترى ان السياسة الليبرالية التي ينتهجها نظام الرئيس حسني مبارك هي السبب الرئيسي في هذا الوضع وانها تؤدي الى مزيد من الاثراء للاثرياء ومزيد من الافقار للفقراء. وفي ايلول/سبتمبر الماضي، اكد البنك الدولي ان معدل النمو في مصر تجاوز الـ7% سنويا ولكنه اكد ان الفقر يتزايد منذ العام 2000. وطبقا للبنك الدولي فان 20% من الـ78 مليون مصري يعيشون تحت خط الفقر (2 دولار يوميا) و20% منهم يعيشون بالكاد فوق خط الفقر ويعد 3.8% في حالة فقر مدقع. وكمؤشر على التوتر الاجتماعي، قتل هذا الاسبوع اربعة اشخاص كانوا يحاولون شراء خبز مدعوم في صدامات في ضاحية حلوان (جنوب القاهرة)، حسب ما اكد مصدر امني. ويؤكد برنامج الغذاء العالمي انه "نظرا لان الرواتب لم ترتفع بنفس نسبة ارتفاع اسعار السلع الغذائية فان الناس يجدون مزيدا من الصعوبة في تدبر احتياجاتهم المعيشية وخصوصا اولئك الذين لا يطبق عليهم برنامج الدعم"

ويعتقد محمود العسقلاني الناطق باسم حركة "مواطنون ضد الغلاء" التي تم تشكيلها اخيرا انه "ما لم تدرك الحكومة خطورة الموقف فاننا نتجه الى انفجار اكبر من ذلك الذي شهدناه عام 1977". وكان العسقلاني يشير الى "انتفاضة الخبز" التي اندلعت في 18 و19 يناير 1977 بعد اعلان الحكومة رفع اسعار الخبز واوقعت 70 قتيلا قبل ان تتراجع الحكومة عن قرارها

واعلن اتحاد عمال مصر، الذي يتفاوض حاليا مع الحكومة للاتفاق على حد ادنى جديد للاجور، انه بعد ان وافق على ان يكون الحد الادنى 600 جنيه سيطلب رفعه الى 800 جنيه (اقل قليلا من 150 دولار). وتتحدث الصحف المصرية بشكل يومي عن الارتفاع "الجنوني" للاسعار. وكتبت صحيفة "المصري اليوم" المستقلة الثلاثاء ان "المواطن المصري لم يعد امامه على ما يبدو اي حل (..) فكل صباح يستيقظ على كابوس ارتفاع جديد في اسعار السلع الاساسية".
http://www.middle-east-online.com/?id=59330

الخميس، 13 مارس، 2008

منصور الزريعي سلمي يواجه الموت

صرح"المرصد الإسلامي" في لندن أن المواطن المصري المعتقل منصور الزريعي سلمي (28 عاماً)، من أهالي مدينة الشيخ زويد محافظة شمال سيناء، معرّض لخطر الموت نتيجة سوء المعاملة وعدم تلقي العلاج اللازم، حيث أنه معتقل منذ سنتين حالياَ بليمان طرة ويعاني من فشل كلوي كامل ويحتاج لغسيل كلوي كل 48 ساعة ومع ذلك لم يتم نقله للمستشفى التخصصي لإجراء عملية الغسيل الكلوي الضرورية للحفاظ على حياته و قد أعلن الإضراب عن الطعام نتيجة عدم تلقيه العلاج فضلاً عن سوء المعاملة. منصور زريعي سلمى ممن شملتهم حملة الاعتقالات العشوائية بعد تفجيرات شرم الشيخ وتفجيرات دهب والجورة، علماً أن قضية تفجيرات دهب والجورة مقيدة برقم 409 لسنة 2006 حصر تحقيقات نيابة أمن الدولة

الأربعاء، 12 مارس، 2008

عمال مصر تحت خط الفقر

أصدر اتحاد عمال مصر الحر البيان التالى بعنوان
عمال مصر تحت خط الفقر: أنقذوا عمال مصر من التشرد

بــدايــــــــــــــة
خدعوك فقالوا فى انتخابات الرئاسة ان البرنامج الانتخابى يلتزم بتوفير 5.5 مليون فرصة عمل للعاطلين – نحن نعتقد ان البرنامج يقصد إضافة 5.5 مليون عاطل وانضمامهم الى جيش العاطلين – وذلك بالخصخصة العشوائية او قل البيع بابخس الاسعار التى تهدف الى الاحتكار وسيطرة رأس المال المستغل على الحكم – بدعوى الاصلاح الاقتصادى – نحن ليس ضد الخصخصة – ولكن ضد ان تلقى العمال فى الشارع وتشرد – ضد أخذ حقوقهم التامينية التى اقتطعت من قوت ايامهم ومن صحتهم وشابابهم ( اخذوهم لحم ورموهم عضم ) – هذا ليس اصلاح اقتصادى – بل قل دمار اقتصادى – لقد دهس قطار الخصخصة الظالمة والمرفوض جماهيريا ملايين العمال وشرد اسرهم – كل ذلك ليحظى النظام بالمساعدة من البنك الدولى وصندوقه – لانقاذ نظام الحكم من ازمته

إن الخصخصة العشوائية الظالمة او قل النهب المنظم لفقراء مصر وعمالها بدأت بصدور قانون الاستثمار العربى والاجنبى – وعندما خشي النظام من رد الفعل الجماهيرى بعد احداث 1977 – تباطيء فى تنفيذ برنامج الافقار هذا – الا ان فى بداية التسعينات بدأ فى الاسراع فى البرنامج – حتى يحظى العون من المؤسسات الرأسمالية العالمية ضماناً لاستمرارة فى الحكم – مستخدما آلة القمع الجهنمية التى يقوم بها ضد العمال الفقراء عندما يقومون لمقاومتة – هذا ما شهدناه بوضوح عندما تعامل النظام مع اضراب عمال شركة إسكو الشهير عام 1986 وكذا عمال الحديد والصلب عام 1989 الذى راح ضحيته عدد من العمال

وفى عام 1991 اضطر النظام ( نظرا لازمة الديون ) الى توقيع اتفاتين مع البنك الدولى وصندوقه للاصلاح الاقتصادى ( وهو بالنسبة لنا افقار اقتصادى ) لمدة ثلاث سنوات – الا ان النظام اضطر ثانية الى تمديدها الى ثلاث سنوات اخرى حتى عام 1997 خشية الغضبة الجماهيرية الشعبية والعمالية - بعد درس انتفاضة 1977

تزامن مع هذه السياسة الافقارية ( وليست الاصلاحية ابداً ) استخدام قوانين شتى بدعوى التحول الى الاقتصاد الحر – مثل قانون قطاع الاعمال وقانون البنوك والائتمان - قانون العمل الموحد عام 2003 الذى عصف بحقوق العمال لصالح أصحاب العمل . ومنذ ذلك الحين - انطلقت أكبر عملية نهب منظم لمصر وشردت ملايين العمال وقضت على آمال اسرعم فى تحقيق حياة كريمة . الأخطر من ذلك عندما أعلنت حكومة نظيف عن عزمها خصخصة الخدمات الاساسية فى قطاع الطاقة والكهرباء والاتصالات والنقل والمواصلات

ولكن الأخطر من ذلك كله – خطة الحكومة الجديدة لالغاء الدعم وطرح مشروع التأمين الصحى الجديد الذى فى جوهره خصخصة شرسة لهذا القطاع الحيوى الذى هو ثمرة كفاح الفقراء من شعب مصر لنيل حقوقهم فى العلاج

مجزرة او مذبحة البيع - إجمالى ما تم بيعه من الشركات والمصانع ومواقع الانتاج والوحدات الانتاجية حتى العام الماضى هـــــــــو 236 شركة وكانت حصيلة البيع 32.7 مليار جنية .الجدير بالذكر ان عمليات البيع والتصفية هذه صاحبها أكبر عملية فساد ونهب منظم لثروات المصريين - فبشكل عام قدر الخبراء المختصيين القيمة التسويقية لاجمالى الشركات وعددها 314 شركة – بنحو 320 مليار جنية ( وكان ذلك التقدير فى منتصف التسعينات ) – فلكم ان تتصوروا حجم الفساد والنهب الذى تم حتى العام الماضى من بيع 236 شركة وهو فقط 32.7 مليار جنية

أمــثلـــــــــــــــــــــــة
فضــــيحة بيع عمر افندى :- الذى طرحته الحكومة للبيع مقابل 500 مليون جنية – فى حين قــــــــدره الخبراء المختصيين بـــ 1.14 مليـــار جنيه وهو ما يعنى إهدار 600 مليون جنيه
صفقة بيع البنك المصرى الامريكى :- لاثنين من وزراء حكومة نظيف
كذلك هناك العشرات من الامثلة على الفساد والنهب منها بيع جزء من الشركة المصرية للاتصالات فى البورصة ( فى الوقت الذى تنظر فية جميع دول العالم الى شركات الاتصالات المملوكة لها على انها الدجاجة التى تبيض ذهبا ) نجد الحكومة تبيع 20% منها .أما الكارثة الكـــبرى :- فهى طرح الشركات والمصانع الاستراتيجية الكبرى للبيع – مثل شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى عملاق مصر الصناعى القائم على ثرواتها من الذهب الابيض ( القطن ) كما علمونا ونحن فى أطفال – بدأت خطة البيع للشركة بواسطة إغلاق 4 مصانع منها – مما تسبب فى تهديد 28 ألف عامل بالطرد والتشرد . شركات الدواء العملاقة مثل شركة النيـــــــــل للادوية , القاهرة , العربية – والبقية تأتى – هذا مما ينذر بكارثة تهدد بتوقف 2000 صنف دواء مدعوم تنتجها الشركة القابضة للادوية فى حالة البيع بالكامل .وكذا اعلنت الحكومة عن طرح العديد من الصناعات والخدمات الاستراتيجية للبيع – مثل الحديد والصلب – السكة الحديد – النقل العام – الاتصالات , .......الخ

والآن العبرة بالنتائج - مــــــــــــاذا جنى العمال من الخصخصة العشوائية واحتكار السوق ؟؟
كان حجم العمال فى ازدياد ( خاصة العمال المهرة – الايدى العاملة الماهرة – وهى كنز ) وكان أهميتهم تتزايد فى المجتمع وهذا جدير بهم فهم اساس تقدم الصناعة فى مصر لتلبية حاجات السوق المحلية الاساسية وتصدير الفائض اذا توفر – وبذلك اصبح لهم كتلة سياسية يمكن ان تصل بهم الى تكوين حزب - مثل الدول المتقدمة (حزب العمال البريطانى ) أمـــا الآن :- فقدت مصر جزء كبير من هذه الكتلة العمالية بالمعاش المبكر او التسريح الاجبارى ( سياسة التطفيش ) سواء بالنقل التعسفى او تخفيض الحوافز والبدلات او عن طريق تغيير نوع العمل الى العمل الشــــاق او زيادة ساعـــات العمل دون مقابل ( يعنى اذا كان عجبك – هو كده ) – وايضا بالوعود الكاذبة ( مكافآت كبيرة بعد المعاش المبكر ) ولكن سرعان ما يكتشفون الحقيقة والخدعة الكبرى لدرجة اللجوء الى القضاء للحصول على مستحقاتهم - شركة المصابيح الكهربائية بالعاشر من رمضان 250 عامل ) . ما حدث فى عام 2006 فى شركة كـابرى للاغذية 170 عامل ) – وجدوا انفسهم مطرودين فى الشارع بلا عمل – لمجرد ان مالك الشركة هو بنك مصر وقرر هدم المصنع لاقامة مشروع سكنى على الارض – وأوقف صرف مرتبات العمال ورفض حتى اعطائهم المكافآت المحددة لهم قانوناً عند انتهاء الخدمة .حتى الذين يأخذون مكافآتهم بالمعاش المبكر تتبخر هذه الاموال فقد يصرفها العامل فى زواج ابنتة او فى ظرف صحى طارىء او عمل مشروع صغير لا يستطيع الاستمرار فية لعدم تشجيع الدولة وحمايتها للمشروعات الصغيرة ( مثل الصين مثلا) – والنتيجة كارثة فشل المشروع ويعود العامل بدون دخل كافى للحياة الكريمة علاوة على عدم وجود غطاء تأمينى او صحى . وبـذلـك فقدت مصر خلاصة الخبرة الفنية وكذا الخبرة الكفاحية والنضالية للطبقة العاملة المصرية لايجاد التوازن المطلوب لاستمرار جودة العمل – وهو مما سهل استغلال العمال الجدد الذين تعوزهم الخبرة الكفاحية والنضالية من اجل نيل حقوقهم حتى يستمر الانتاج ويزدهر
ولـــــــــــــــــــــــــــــــذا
الآن دعوة لوقف هذا السيل من انهيار الصناعة المصرية – دعوة لوقف قطار الخصخصة العشوائية التى تدهس العمال دهسا الا بعد ان تضمن لهم حياة كريمة .وبعد انشاء مصانع جديدة ( 1000 مصنع كما فى برنامج الرئاسة ) وإنتاج غزير يؤمن حاضرنا ومستقبل أولادنا
دعوة لعدم الغاء الدعم الا بعد ان تصل الدخول الى درجة معقولة للعيش حياة كريمة
مطالبنا نحن العمال فى تكوين نقابات حرة مستقلة – والتى سيعبر عنها اتحاد عمال مصر الحر – عاشت مصر حرة مستقلة فى عمالها وعلمائها و قضاءها

نشكر كل من ساهم فى هذا البيان الهام – لجان العمال التنسيقية فى مواقع الانتاج المختلفة – المراصد النقابية ومراكز البحث - منظمات المجتمع المدنى

ساندونا ... آزرونا ... فى كفاحنا المشروع من اجل لقمة العيش الكريمة

ساهم فى مراقبة انتخابات المحليات

يدعوكم المعهد الديمقراطى المصرى إلى المشاركة فى حملة مراقبة انتخابات المجالس المحلية، و تعقد دورات التدريب فى المحافظات
العنوان بالتفصيل الجيزة الطالبية جوة - شارع خاتم المرسلين تقاطع شارع الهنيدى عمارات الضرائب مدخل 3 الدور 11
37770779
0128617998
0122985398
مصر ملك المصريين

الجمعة، 7 مارس، 2008

تضامناً مع خالد حمزة المعتقل فى سجن طرة


نشر موقع إخوان أونلاين خبر القبض على المهندس خالد حمزة رئيس تحرير موقع إخوان ويب و أضاف الموقع

طريقة اعتقاله كانت لافتةً أيضًا للنظر ومعبرةً عن مدى ما أحدثه من صداع للنظام في ملف المحاكمات العسكرية؛ ولذلك جاءت طريقة اعتقاله مهينةً، ليس له فقط وإنما لمصر الذي أصبح خالد حمزة سفيرًا لها عند منظمات حقوق الإنسان الدولية؛ حيث تم اعتقاله من الشارع، ثم قامت قوات الأمن بتعصيب عينيه، وتوجَّهت به مباشرةً إلى مقر مباحث أمن الدولة بلاظوغلي، وقام عدد من الضباط بالتحقيق معه والضغط عليه وتهديده، وأن الدولة لن تصمت كثيرًا عن الوفود الحقوقية الكثيرة التي تزور القاهرة لمراقبة المحكمة العسكرية للإخوان، وكل ذلك بعد لقائه بالناشطة سيندي شيهان التي وجَّهت خلال زيارتها للقاهرة رسالةً للسيدة سوزان مبارك رئيس المجلس القومي للمرأة، تطالبها بتحقيق العدالة لأسر وزوجات 40 مدنيًّا يحاكَمون أمام المحاكم العسكرية. وقد استطاع خالد حمزة مع فريق موقع (إخوان ويب) أن يدشنوا صحافةً مميزةً تنقل وجهة نظر الإخوان إلى العالم باللغة الإنجليزية، كما أنه أحد الداعمين لحركة التدوين في مصر


و يأتى هذا الاعتقال فى إطار حملة اعتقالات موسعة تشنها السلطات المصرية على كوادر حركة الإخوان المسلمين و التى تستعد لخوض معركة انتخابات المحليات و التى أعلنت فى السادس من مارس عن برنامجها الانتخابى و المتلخص فى النقاط التالية


تشجيع الجهود الشعبية والمشاركة المجتمعية في المشروعات الإنمائية والخدمية-
التركيز على التكامل والتنسيق بين المؤسسات داخل الوحدات-
الأولوية لمشروعات النظافة والمياه النقية والصرف الصحي والمحافظة على البيئة-


تفعيل دور المؤسسات التعليمية والدينية والشبابية في التثقيف والتوعية بقضايا المجتمع والتنمية البشرية والتأهيل والتدريب
توفير دراسات جدوى للمشروعات الإنمائية والاستثمارية والمشروعات الصغيرة التي تناسب كل وحدة والتدريب عليها-
الاهتمام بالشباب وغرس القيم الإسلامية ومحاربة الظواهر الهدَّامة الوافدة على ثقافة المجتمع-
محاربة الفساد السياسي والمالي والإداري وكل مظاهر النفاق الاجتماعي-


مواجهة المشكلات الحياتية التي يعاني منها المواطن المصري


دعم دور المرأة في المجتمع عامة والقرى خاصة، وتفعيل قدرات المرأة المصرية الذاتية وتقوية دورها في المساهمة في خطط وعمليات التنمية، وإدماجها في مشاريعها الرامية إلى تحسين نوعية الحياة، ومساعدة المرأة في تحقيق التوازن بين دورَيها الأسري والإنتاجي


تنمية وتقوية وتشجيع دور القطاع الخاص في دعم العمل المجتمعي والتطوعي لخدمة المجتمع المصري-
الاهتمام ببرامج التنمية الزراعية الحقيقية وحماية البيئة والموارد الطبيعية-


وهذا الموقع يرفض هذه الحملة الشرسة على الحريات و يدعوكم إلى التضامن مع معتقلى الإخوان. و يمكنكم التوقيع على عريضة التضامن مع المهندس خالد حمزة هنا

http://www.petitiononline.com/m_salam/petition.html