الأحد، 24 أغسطس، 2008

قوات الامن تقتحم منازل اعضاء اتحاد عمال مصر الحر

أبلغ اتحاد عمال مصر الحرعن اقتحام قوات الأمن لمنازل أعضاء الاتحاد فى البيان التالى
قامت قوات الامن ياقتحام 4 منازل لأعضاء اتحاد عمال مصر الحر – فى السويس والمحلة وحلوان ومنزل رئيس الاتحاد على البدرى – بشبرا الخيمة / قليوب . وقامت باعمال تكسير للاثاث وباب الشقق وزجاج النوافذ والاجهزة الكهربية والاستيلاء على اجهزة الكمبيوتر وقامت بالتفتيش بحثا عن اوراق . ةقامت قوات الامن باحتجاز ابناء المناضل العمالى - على البدرى اربعة ابناء – آية على البدرى 16 سنة – أحمد على البدرى 12 سنة – حسام على البدرى 10 سنوات – والصغيرة سميحة على البدرى 5 سنوات – واخذوهم فى عربة الشرطة وسط صراخ أهل الحى وسخطهم والدعاء على الظالمين والجبابرة بان لهم يوم – وتساءلت الصغيرة ودونى عند بابا – هو بابا راح عند ربنا ولا اية ( الاب على البدرى فى المنفى الاجبارى منذ اقتحام منزلة اول مرة فى 17 مارس الماضى ) - وهنا لاحظت الفتاة الكبرى آية ان الدموع كانت فى عيون الضابط – ولكنه لا بد ان ينفذ الاوامر – فاجابها الضابط لا تخافى نحن سنعود سريعا – وبعد ساعة تقريباً وصلوا بهم الى معسكر أمن مركزى – قطاع اللواء أحمد شوقى . وتم التحقيق مع هؤلاء الاطفال البريئة – لمحاولة معرفة معلومات – وكأن هناك حرب عالمية قادمة . وفى اليوم التالى استدعوا خطيب آية على البدرى – وتم التحقيق معه لمعرفة اى معلومات وضرورة الابلاغ عنها – مما تسبب فى فسخ الخطوبة للفتاة المسكينة . فقامت الفتاة بالذهاب الى النيابة برفقة محامى و أرادت عمل شكوى بما حدث لهذه الاسرة المنكوبة – وللاسف وكيل النيابة قال(( مليش دعوة بالموضوع دة )) وسال عن بطاقتها الشخصية – والتى لم تكن موجودة – وحضر مامور القسم وامتنع عن عمل محضر لها بحجة ان الذى قاموا باقتحام منزل على البدرى - ليسوا عساكر من القسم وربما هم حرامية فى زى الامن المركزى الاسود – وقال للفتاة هل شاهدتى أحد من هؤلاء العساكر – مشيرا الى عساكر القسم بعد ان ذهبوا اليه – وبذلك رفض عمل محضر لها – بل حاول ان اقناعها بان هؤلاء بلطجية حرمية ونحن نعمل لكى محضر . وهكذا ياسادة نجد عجب العجاب فى مصرنا المحروسة – فقد اصبح وكيل النيابة يستأذن الشرطة – والشرطة التى من المفترض ان تقبض على الحرامية والبلطجية أصبحت هى التى تقوم باعمال البلطجة والحرامية ولا تخجل من ذلك – يعن كما يقول المثل حــــــاميها حرامـــــيها
ومرة اخرى فى الساعة الثالثة صباحاً يوم الجمعة 8-8-2008 قامت قوات من الامن المركزى باقتحام منزل على البدرى – وقالت لهم الفتاة آية على البدرى – الحمد لله انكم حضرتم فجأة – حتى تشاهدوا كيف نعيش ( وكانت افراد الاسرة تنام على ورق كرتون تفترش به الارض – ولا يوجد أثات ولا ادوات كهربية ولا شيء – بعد ان قاموا بتكسير وتحطيم كل شيء – وقامت بالصراخ والعويل – قائلة (( ماتسيبونا فى حالنا – انا الى بسأل ياحضرت الضابط أين ابويا ؟؟ انتم قتلتموه ولا أية ؟ فتجمع اهل الحى - فنظر الضابط فى الارض – ورحل هو وجنوده

ان اتحاد عمال مصر يناشد كل منظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدنى فى داخل مصر وخارجها - بوضع حد لانتهاكات قوات الامن المصرية لحرمات المنازل ولاهالى وذى المناضلين والشرفاء وكل اصحاب المبادىء فى مصر – نطالب باحترام اتفاقيات حقوق الانسان التى قامت مصر بالتوقيع عليها وان تكف عن ملاحقه المناضلين الشرفاء – فسياتى اليوم الذى سيحاسب فية كل شخص عما اقترفة فى حق وطنة – فدولة الظلم ساعة ودولة الحق الى قيام الساعة

الأحد، 3 أغسطس، 2008

بيان مناشدة للحكومة المصرية

أصدر اتحاد عمال مصر الحر البيان التالى بعنوان
بيان مناشدة للحكومة المصرية
باسقاط حكم المحكمة الابتدائية لسنة 2008 وتامين عودة سالمة للدكتور / سعد الدين ابراهيم وفتح باب الحوار

يناشد اتحاد عمال مصر - الحكومة المصرية بضبط النفس وتوخى الحكمة فى ظروف مصر الحالية التى تقترب من انفجار الاوضاع – إذ كيف يحكم بالبراءة فى قضية عبارة الموت التى راح ضحيتها اكثر من ألف علاوة على المشردين والمتضررين من اختفاء زويهم وضياع اموالهم ومستقبلهم !! وكذا لم يعاقب من ادخلوا اكياس الدم الملوث – والاغذية المسرطنة ومن جرف الاموال وسرق المليارات وهرب – ومن اهدر ثروات مصر من الغاز والبترول والقطن فى اتفاقية الكويز – واهدر كرامة مصر بالافراج عن الجاسوس عزام عزام رغم حكم القضاء المصرى – وضياع دم ثلاث جنود مصريين قتلوا على الحدود برصاص الاسرائيليين و....و.... - كل ذلك وفى نفس التوقيت تقريبا يحكم على احد الشخصيات العالمية باعتراف المنظمات الدولية – بهذا الحكم الظالم – الذى هوليس فى صالح سمعة مصر الدولية الذى تدنى كثيرا فى الفترة الماضية

باسم اتحاد عمال مصر الحر - فى كل انحاء مصر المحروسة فى مختلف مواقع الانتاج نناشد الحكومة المصرية بتامين عودة سالمة للعالم الاجتماع العالمى الجليل , الباحث والمفكر الكبير / الدكتور سعد الدين ابراهيم – الذى هو بحق رائد منظمات المجتمع المدنى فى مصر ... والدليل على ذلك حكم المحكمة الادارية العليا بتبرئته فى بعض القضايا والحكم بالغرامة المالية ... ولكن الدكتور سعد - تنازل عن حقه فى الغرامة تأكيدا انه لايوجد خصومة بينه وبين احد ... وانه لايبغى الا صالح هذا الوطن مصر و رفعت شأنها ...... وننتهز فرصة السماحة الحالية للنظام المصرى وهامش الديمقراطية - التى سمحت مثلا للدكتور ايمن نور – ان يكتب يوميا فى جريدة الدستور وهو فى محبسة – رغم ان ذلك حق دستورى – وكذاعندما ارسل الرئيس مبارك مندوبا الى النائب طلعت السادات – لاطمئنان على صحتة بعد اجراء عملية فى القلب وايضا علمنا انه تم السماح لاقباط المهجر بنشاء منظمة مجتمع مدنى (( أيد فى ايد من اجل مصر)) . لــــــــــــــــــــــــــــــذا
باسم عمال مصر الشرفاء فى الاتحاد الحر – نناشد الحكومة المصرية والقضاء المصرى العريق باسقاط باقى القضايا المرفوعة ضد الدكتور سعد الدين ابراهيم – وتامين عودته سالما الى وطنه واهله واسرته – خاصة لظروفة الصحية الخاصة - بارك الله لنا فية وفى صحتة واعادة سالما معافى الى الوطن - حتى يستكمل معنا مسيرة الاصلاح السياسى والاقتصادى لعمال مصر المقهورين المطحونين للوصول الى الديمقراطية الحقيقية .. أدامك الله لنا ولكل مصر

الثورة الشعبية قادمة

أصدر اتحاد عمال مصر الحر البيان التالى بعنوان الثورة الشعبية

أثناء اللقاء الشهرى لاعضاء الاتحاد والذى عقد بمدينة اسيوط – ووسط حشد من عمال شركة بتروجاس وخاصة السائقين – وكذا بعض الشركات الاخرى شركة الاسمنت وشركة الكهرباء والمياة والصرف الصحى – وكذا العاملين بمستشفى جامعة اسيوط – وكان الخطر يدق من سائقى بتروجاز والذين هددوا بالاعتصام وبعمل وقفة احتجاجية امام الشركة وفروعها فى اسيوط وطنطا والقاهرة صباح الاحد 3 أغسطس وذلك للمطالبة بصرف المكافآت المتأخرة وبعض المستحقات المهدرة رغم مكاسب الشركة جراء ارتفاع اسعار البترول . كما ناقش الاتحاد مشاكل شركة النقل الخفيف لعمال شركة عز للحديد لرفع مرتباتهم – كما ناقش مشاكل عمال المحلة المقبوض عليهم فى احدث 6 أبريل – اما المأساة الكبرى فهى لبعض العمال الشهداء فى عبارة الموت وتشرد زويهم . وان الاتحاد ليعلن تضامنه مع شهداء عبارة الموت ويطالب المستشارين والقضاة بالتصدى للحكم الجائر ببراءة صاحب عبارة الموت والتى راح ضحيتها أكثر من ألف شخص علاوة على الضحايا الاخرى بعد فقد كل ما يملكون – نذكر القضاة بان بعض من العمال الشرفاء تضامنوا مع القضاة فى قمة ازمتهم وتعرضوا للسحل والاعتقال . اما الغريب والمضحك ( فان شر البلية ما يضحك ) ان يحاكم الوطنيين الشرفاء بالسجن والغرامة - بينما يكافأ اللصوص والخونة بالبراءة وصرف الملايين كتعويضات

ويحذر وينذراتحاد عمال مصر الحر بانه عندما يزداد الظلم فان احتمالات الثورة الشعبية يتزايد - كيف يحكم بالسجن على العالم الاجتماعى العالمى الدكتور سعد الدين ابراهيم - رائد المجتمع المدنى فى مصر والعالم العربى - بينما يحكم بالبراءة على صاحب عبارة الموت – ولا يحاكم من ادخل الدم الملوث والطعام المسرطن و .. و .. - هذا فقط يمكن ان يحدث فى مصر لوجود نظام استبدادى دكتاتورى فاسد - لا يهمه الا مصالحه الشخصية حتى ولو على حساب جثث المصريين - والآن الى متى سيصبر المصريين على هذا ؟؟-

يطالب اتحاد عمال مصر الحر باسقاط هذا الحكم الجائر على العالم الاجتماعى الجليل والذى كان له الفضل فى انشاء الاتحادات الحرة كلها فى مصر- الدكتور سعد الدين ابراهيم – ولا ننسى تضامن عمال مصر مع عمال سيناء ومزارعيها فى كفاحهم لنيل حقوقهم ومنهم الزميل مسعد ابو فجر – الذى اصبح رمز لكفاح اهالى سيناء ضد الظلم والاستعباد – وكذا الدكتور ايمن نور – الذى اصبح ايضاً رمز الشجاعة فى انه كسر حاجز الخوف وعبر الى حلم الديمقراطية – وايضا المناضل العمالى الكبير على البدرى – والذى اعتدى على منزله واهل بيته مرة اخرى حديثا و عدة مرات وسيصدر بيان خاص بذلك – تحية للمناضلين والمعتقلين من اجل الحرية والديمقراطية –