الأربعاء، 10 ديسمبر، 2008

انقذوا عمال مصر من الموت

أصدر اتحاد عمال مصر البيان التالى بعنوان
انقذوا عمال مصر من الموت
الحكومة تبيع مصر بالملايين وتضحك على العمال بالملاليم

هل أبطال مصر فقط هم أبطال الحروب الذين يدفعون حياتهم فداء لوطنهم الحبيب ؟أم أن هناك أبطال آخرون يدفعون ايضاً حياتهم حتى ينعم باقى المجتمع بالرفاهية – ان عمال مصر فى خطر فاكثر من 70% منهم مصاب بالأمراض الصدرية والربو والاذن وتليف الكبد وسرطان الجلد والتسمم البطيء وغيرها من الأمراض الفتاكة – خاصة عمال المخابز والنسيج والادوية والكيماويات وعمال الحديد والصلب وعمال المناجم والمحاجر والبترول والغاز والصرف الصحى – وعمال ورش النجارة والسباكة والحدادة والخراطة وكذا عمال كمائن الطوب الرملى والطفلى والاسمنت . أصبحت مصر تجمع كل الصناعات القذرة والملوثة للبيئة والغير صحية وخاصة بعد أن استغنى عنها العالم المتقدم وصدرها لنا فى صورة استثمارات قاتلة - ويؤكد هذا الاستاذ الدكتور / عاطف جمال –والدكتور الاستشارى هشام محمد عزيز – والدكتورة هند رشاد والدكتورة أسماء محمود – وكلهم أساتذة أجلاء بالمركز القومى للبحوث ومهتمين بالطب البيئى – حفظهم الله لمصر
ويتسائل مجدى جودة ( رئيس اللجنة النقابية بشركة كفر الدوار ) أين السلامة والصحة المهنية – ان القانون رقم 27 لسنة 1981 القاضى بضرورة الكشف الطبى على العمال فى الاعمال الخطرة والمتصلة بتلوث البيئة وذلك كل 6 أشهر على الاكثر مع عمل اشعة على الصدر – الا ان ذلك لا يحدث فى واقع العمل . فكم من العمال تدهورت صحتهم وماتوا فى ريعان الشباب والسبب عدم توفر السلامة والصحة المهنية التى ينص عليها قانون منظمة العمل الدولية والموقعة عليه مصر وهى عضو بالمنظمة. – بل انهم يستخسرون فيهم حتى الكمامات وفلاتر الهواء والبيادات والخوز وبلاطى الوقاية - مستغلون عدم وعى العمال ويروجون ان هذه الملابس تخنق ولا تعطى حرية حركة – بدلا من قيامهم بالتوعية والتشدد بالالتزام ورفع الوعى الصحى والبيئى . إن اتحاد عمال مصر يطالب بفسخ اتفـــــاقية الكويــز- وجارى رفع دعوى قضائية لفسخ الاتفاقية – كما طالب بفسخ اتفاقية تصدير الغاز – والحكومة حتى الآن لم تنفذ قرار المحكمة بانهاء العقد. فبدلاً من ادخال المنتجات الاسرائيلية التى يقاطعها الشعب المصرى – يتم ادخال المنتج الاسرائيلى فى صلب الصناعة المصرية ليكون احد مكوناتها بموجب الاتفاقية (( صناعة واقع جديد ترتبط فية لقمة العيش لعشرات الآلاف من العمال المصريين باسرائيل وربط رأس مال مصرى برأس مال صهيونى – وفتح الباب على مصراعيه للغزو الصهيونى للمجتمع المصرى فى كافة المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية فى الوقت الذى فية الواقع المصرى غير قادر على المنافسة او الصراع الحضارى نتيجة فساد السلطة الحاكمة واستبدادها وكل ذلك - لضمان استمرارها ولو حتى على جثث وضحايا الشعب المصرى – كما هو الحال الآن فى مشروع بيع الصكوك او بيع مصر بايدى المصريين تمهيدا لاحتلالها اقتصاديا لان الاحتلال العسكرى انتهى زمنة .وبالتعاون و التنسيق مع مركز الارض مرفق تقرير ورصد ما حدث فى شهر واحد فقط إعتصاما و 15 إضرابا و6 تظاهرات وانتحار 3 عمال ومصرع وإصابة 20 عاملا لغياب وسائل الأمن الصناعي وفصل وتشريد 5280 عاملا حصاد الحركة العمالية في شهر مايو2008 فقط .والآن وبعد هذا التقرير وضح انه لابد من المحافظة على موادرنا وثرواتنا الوطنية وادارتها بايدى مصرية – ومصر قادرة على ذلك بفضل كفاح وإخلاص أبنائها الشرفاء
على البدرى قبارى
مؤسس اتحاد عمال مصر الحر