الاثنين، 19 يناير، 2009

تداعيات تصدير الغاز لاسرائيل

اتحاد عمال مصر الحر يحذر الحكومة المصرية من تفاقم مشكلة عدم توفر الغاز الطبيعى – فالآن هناك بعض من العاملات والعاملين يتخلفون عن العمل للوقوف فى طوابير الغاز بعد ان وصل سعرة فى السوق السوداء الى اضعاف سعرة الحقيقى وهو(4 جنيهات) وآخرين يقفون فى طوابير الخبز

من غير المعقول ان كثير من القرى المصرية فى وخاصة فى صعيد مصر والمناطق العشوائية فى اطراف المدن والمحافظات بدأت تعود الى الكانون ( الفرن البلدى ) ووابور الجاز رغم ارتفاع سعر الكيروسين .. تعالوا وشاهدوا بأعينكم الصراع بين المواطنين البؤساء والمطحونين للحصول على انبوبة غاز – ووصل الصراع فى بعض الاحيان الى حدوث ضحايا – أ لــهذة الدرجة وصل استهتار الحكومة بهذا الشعب وعدم القدرة لتوفير سلعة اساسية مثل امبوبة غاز فى حين تصدرها بابخس الاسعار الى اسرائيل وغيرها من الدول فى حين الشعب فى امس الحاجة الى هذه الطاقة ناهيك عن احتياج المصانع وغيرها من مصادر الانتاج لهذه الطاقة النظيفة التى انعم الله علينا بها بعد طول غياب

اتحاد عمال مصر الحر يحذر ايضا من مشكلة عمالية كبيرة وخطيرة وتزداد يوما بعد يوم وهى : تسريح العمال من الشركات والمصانع بحجة خسائر هذه الشركات او المصانع – ويتبعون وسائل عدة ( لتتفيش العمال او اجبارهم على العمل بنصف الدخل ) وذلك:- بالحرمان من المكافآت الربع سنوية والحوافز التى تعطى للعاملين والعاملات خاصة فى الاعمال الشاقة والورديات فى المصانع والمستشفيات التى تعمل 24 ساعة متصلة – وهذا النظام معمول به منذ سنوات لرفع كفاءة العمل والانتاج. النقل التعسفى لكل صوت شريف يرتفع للمطالبة بالحقوق. فصل آلاف العمال بحجة انعم عمالة مؤقتة (زوهرات) رغم ان بعضهم قضى سنوات وسنوات دون تثبيت ( عمال نتروجيت الاسكندرية و شركة صقر للاغذية غيرهم كثير والكثير ) . وهنا يتساءل اتحاد عمال مصر الحر : لماذا لا تضخ الحكومة من اموال البيع والخصخصة والتأمينات المنهوبة كتعويضات لهؤلاء العمال الذين افنوا عمرهم فى بناء وتشييد هذه المصانع - ان اتحاد عمال مصر الحر – لايعارض الخصخصة ولكن يطالب بشروط للخصخصة حيث لا توجد فى مصر نظام إعانة البطالة وهذه الشروط هى : فى حالة المعاش المبكر الاجبارى او الاستغناء عن الخدمات او التسريح ، يؤخذ معاش كامل و تعويض عن فرق المدة ( يوازى تقريبا مجموع المرتب عن المدة الباقية ) وذلك من حصيلة البيع مناصفة بين البائع والمشترى
- والآن نبشر العمال فى مصر بان هناك منبر جديد يشارك العمالة المصرية همومها ومشاكلها ويسعى لنيل حقوقهم الوظيفية والنقابية وذلك لرفع مستوى معيشتهم وتحسين اوضاعهم – الا وهو
- والآن نبشر العمال فى مصر بان هناك منبر جديد يشارك العمالة المصرية همومها ومشاكلها ويسعى لنيل حقوقهم الوظيفية والنقابية وذلك لرفع مستوى معيشتهم وتحسين اوضاعهم – الا وهو
- حزب الاصلاح و التنمية ( تحت التأسيس ) www.rdpegypt.org
- وفى النهاية اتحاد عمال مصر الحر يدعو الاتحاد الحكومى للجلوس على مائدة الحوار لبحث الموقف الخطير لتسريح والاستغناء عن العمالة بما يضمن عدم المساس بحقوقهم واستقرار حياتهم ، خاصة فى ظروف الازمة الاقتصادية العالمية وقبل حدوث كارثة البطالة والتى تؤدى الى إضطرابات عدم استقرار المجتمع
والله الموفق لمصرنا الغالية

على البدرى
مؤسس اتحاد عمال مصر الحر

السبت، 3 يناير، 2009

الأحوال المأساوية لعمال مصر

بحث اتحاد عمال مصر الحر الاحوال الماساوية لعمال مصر – فى الاجتماع الشهرى له بالاسكندرية . أن التصفية لبعض المصانع تحت ستار انها تحقق خسائر – مرورا بنهب حقوق العمال سواء فى التأمينات الاجتماعية او الصحية – ناهيك عن تشريد القطاع الاكبر من عمال مصر المؤقتين والمهمشين فى ارجاء مصر المحروسة هائمين على وجوههم فى الشوارع يجولون البلاد والميادين باحثين عن عمل يسد جوعهم ويقى تشرد عائلاتهم – ناهيك عن المفصولين تعسفياً والمنقولين اوقل المنفيون عقابا على تفوههم بكلمات الاعتراض وقول كلمة الحق او ان القانون يقول كذا وكذا او بحثا عن حقوق ضائعة – وكذا المعتقلين والمهددين بالاعتقال سيفا مسلط على رؤسهم. أن نرى اوضاع عمال مصر(مخزن وذخيرة العمل والانتاج واساس عجلة الانتاج) وما يمر به عمال مصر الآن لم يحدث من قبل فى ظل هذا النظام المباركى الاستعمارى الناهب لخيرات البلد وعرق العمال الشرفاء من ابناء هذا البلد – أكثر بكثير مما نهبة الاستعمار الانجليزى لمصر طوال السبعين عام – أخى العامل جاوز الظالمون المدى ... فحق الجهاد وحق الفدى

بحث الاتحاد فى اجتماعة الآتى 1- استغلال الانتصار الذى حققته الضرائب العقارية الابطال فى تكون اول نقابة حرة لهم منذ عام 1957 وذلك برفع دعوى قضائية لتشهير اتحاد عمال مصر الحر – اتحاداً للعمال المهمشين والعمال المؤقتين والمفصولين 2- ملاحقة مخالفات وفضائح الاتحاد الحكومي ومخالفات رئيسه حسين مجاور- من نهب بنك العمال والاستيلاء على مخصصاته وجرائم اخرى كثيرة وذلك برفع دعاوى لاسترداد هذه الاموال المنهوبة ومحاسبة مرتكبيها – لصالح انشاء نقابة عمال حرة لتقديم العون والمساعدة .( الوثائق موجودة كما نشرتها صحف البديل و.. ومراصد العمال المختلفة ) وكذا مخالفات بنك التنمية الصناعية وحجم القروض الخارجة بالرشوة والمحسوبية والوعود بالعمولات والسمسرة وكلها بدون ضمانات كافية 3- عرض بعض الامثلة الصارخة والمفضوحة وبالوثائق للجرائم التى ترتكب كل يوم لاغلاق وتسريح العمال بحجة الخسائر كذباً وزوراً – وذلك تمهيدا لبيعها اوبيع الاراضى المتاخمة التى هى فى الاصل تعتبر حرم للمصنع للتوسع والتطوير – وبدلا من ذلك يبنى فها الابراج والمولات بمليارات الجنيهات التى تدخل جيوب المستثمرين والعمولات والسمسرة – ولا تعود على العمال بشيء - العمال الذين افنوا عمرهم فى تشييد هذه المصانع والشركات من دمائهم وعرقهم – ومن هذة الامثلة إغلاق مصنع زجاج ابوزعبل ومصنع موبيكا – وتعرض صرح الغزل والنسيج للافلاس المتعمد – وجرائم النقل التعسفى فى شركة تليمصر – وقضية عمال المصابيح بمدينة العاشر من رمضان و.. و...غير ذلك الكثير ( انظرالمرصد العمالى لعام 2007 / 2008 ) 4-منناقشة ملامح مشروع النقابات الجديد لاطلاق حرية تكوين النقابات بالاخطار واسقاط حق القوى العاملة فى الاعتراض – وتاكيد الحق فى الاضراب والاعتصام كحق اصيل للعمال لحماية مصالحهم وكغطاء امنى ضد الشيخوخة والمرض والاصابات
وفى النهاية اعرب اعضاء الاتحاد عن تضامنهم مع اشقائهم الفلسطينين فى نضالهم ضد الهجمة الشرسة والغبية للصهاينة والتى ستورث الاحقاد ومشاعر التار والانتقام لعقود قادمة والتى من المؤكد انها ستزلزل الكيان الصهيونى من الاعماق وتضرب بعرض الحائط استقرارة وامنه امانه و التى يسعى جاهدا لتحقيقها طوال السنوات السابقة وايضا سوف تنسف كل محاولات السلام والتطبيع ومحاولات التصالح لتكوين دولتين متجاورتين تنعم بالامن والسلام – والآن لا تلوم اسرائيل الا نفسها فهى التى جلبت كل هذا الحمق والغباء ونسفت كل جهود السلام التى تحققت على مدى 15 عام – باستخدامها المفرط للقوة وحرب الاباده والله على الظالم والمفترى

على البدرى
مؤسس اتحاد عمال مصر الحر