الخميس، 28 مايو، 2009

لا لحبس المدونين




تستعد حركة شباب ضد التمييز للاحتجاج يوم الأربعاء الثالث من يونيو أمام دار القضاء العالى بوابة محكمة النقض فى الساعة الثاية عشرة ظهراً وذلك امؤازرة المدونين المحبوسين كريم عامر، مسعد أبو فجر، أحمد محسن و هانى نظير. وأصدرت الحركة البيان التالى على : لقد تصاعدت حدة التوتر فى الفترة الأخيرة بين المدونين و الدولة ووصل عدد النشطاء الذين تعرضوا لمضايقات أمنية و حبس و ضرب و اعتقال حوالى 500 ناشط اليكترونى بين مدونين ومستخدمين لشبكة الانترنت. ولقد تصاعدت الأزمة حين بدأ المدونون المصريون يرصدون انتهاكات الشرطة فى تعذيب المواطنين و الفساد السياسى فى الانتخابات و تغييب العقول مروراً بالمناداة بالإصلاح السياسى و التغيير السلمى و رفض ممارسات الحكومة القمعية. فلقد قررت وزارة الداخلية المصرية قمع و سحل و اقصاء كل من يحاول أن يفضح تجاوزاتها بل كانت أشد وطأة حين تركت المغالين و المتشددين دينياً من أن يتقلدوا زمام الأمور فتم الحكم على المدون المصرى كريم عامر بعقوبة أربع سنوات يقضيها الآن فى أشد السجون المصرية انتهاكاً لحقوق اللإنسان (سجن برج العرب) و يلاقى من المعاملة السيئة الكثير. أما عن المدون مسعد أبو فجر فهو الأمر هنا مختلف كثيراً فهو لم ينشر أفكار أثارت حفيظة الأزهر و انما اعترض على تهميش بدو سيناء و اقصاء دورهم الاجتماعى الذلى وصل إلى حد التخوين و العمالة و أسس حركة "ودنا نعيش" ورفعوا مطالبهم للعالم أجمع يريدون أن يشتغلوا بوظائف حكومية يريدون أن لا يتم اعتقال ذويهم بدون سند قانونى. أما هانى نظير فهو شاب من أقاصى الصعيد يمتلك مدونة اسمها "كارز الحب" ينشر فيها لآارءه و أفكاره. تم القبض على اخوته و مساومته على اللإفراج عنهم مقابل أن يسلم نفسه للسلطات . لم يتهاون فى هذا و سلم نفسه ليتم اعتقالع بدون تهمة وبدون سند قانونى بل كان الأمر معه أشد وطأة حين منعوا أهله وهددوهم بأنهم لو استغاثوا بمنظمات حقوق الإنسان سيلقون نفس المصير. أما أحمد محسن صاحب مدونة "فتح عينك" ويعمل كطبيب واه لآراء ضد النظام الحاكم. ومن هنا نعلن نحن حركة شباب ضد التمييز اننا متضامنون مع المدونين الأربعة